• زيارة النبي محمد ﷺ

    إن خير الأعمال بعد تمام الحج أو العمرة هو الذهاب إلى المدينة لزيارة قبر سيد الأنبياء رحمة العالمين محمد ﷺ. ومع أن زيارة النبي ﷺ تعتبر سنة، إلا أن بعض العلماء ذهب إلى حد جعلها قريبة من الواجب، وذلك لعظمتها وفضلها. وقد دأب المسلمون منذ السلف الصالح على زيارته وبذل الجهد في السفر إليه لأن ذلك من خير الأعمال المقبولة عند الله وأحسنها. وهي خير سبيل للارتقاء بالنفس وزيادة محبتك للنبي ﷺ.

    YouTube video

    فضل زيارة النبي ﷺ

    حثّ النبي ﷺ أمته على زيارته، وذلك من محبته لهم. وقد قال عمّن يعرضون عن زيارته رغم مقدرتهم واستطاعتهم إليها، بالمجافين والمحرومين. وأما من تتسنى لهم زيارته ﷺ فأولئك ذوو حظٍ العظيم. ثمة أحاديث عديدة عن الرسول ﷺ تؤكد على عِظَمِ فضل زيارته.

    عن عبدالله بن عمر I أن رسول الله ﷺ قال:

    من زار قبري وجبت له شفاعتي. 1قال العلامة النووي ، أن البزار والدارقطني روياه. قال حافظ بن حجر في “شرح المناسك” أن ابن خزيمة رواه في صحيحه. جماعة من المحدثين من أمثال الشيخ عبدالحق الإشبيلي في كتابه الأحكام والشيخ تقي الدين السبكي صنفوه صحيحا. الملّا علي قاري ذكر في كتابه شرح الشفا أن جماعة من أئمة الحديث قد صنّفوه صحيحا

    عن عبدالله بن عمر I أن رسول الله ﷺ قال:

    من جاءني زائرا، لا تعمله حاجة إلا زيارتي، كان حقا علي أن أكون له شفيعا يوم القيامة. 2 قال العلامة العراقي في شرح الإحياء، أن الإمام الطبراني رواه وابن السكن صححه. قال صاحب كتاب الإتحاف بأن الشيخ عبدالحق والشيخ تقي الدين السبكي أيضا صححا إسناده

    عن حاطب I أن رسول الله ﷺ قال:

    من زارني بعد موتي فكأنما زارني وأنا حي. ومن مات في أحد الحرمين بُعث يوم القيامة من الآمنين. 3رواه الدارقطني، قال العلامة الذّهبي في وفاء الوفاء بحسن إسناده

    عن عبدالله بن عمر I أن رسول الله ﷺ قال:

    من حج فزار قبري بعد وفاتي فكأنما زارني في حياتي. 4رواه الدارقطني والطبراني والبيهقي.

    قال رجل من آل الخطاب أن رسول الله ﷺ قال:

    من زارني متعمدا كان في جواري يوم القيامة. 5رواه البيهقي وقال أنه حديث مرسل. لكن الإمام تقي الدين السبكي بعد ذكر تواتر إسناده قال أنه حسن مرسل.

    عن ابن عباس I أن رسول الله ﷺ قال:

    من حج إلى مكة ثم قصدني في مسجدي كتب له حجتان مبرورتان. 6أخرجه الديلمي كما هو مذكور في كتاب الإتحاف.

    قال الله تعالى:

    وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا
    [سورة النساء 4:64]

    معنى هذه الآية لا يقتصر على حياته في الدنيا، بل يشمل حياته في الآخرة، وقد أخبرنا عن ذلك الرسول ﷺ فقال:

    حياتي خير لكم تحدثون ويحدث لكم، ووفاتي خير لكم تعرض علي أعمالكم، فما رأيت من خير حمدت الله عليه، وما رأيت من شر استغفرت لكم. 7رواه البزار بإسناد حسن. صححه العسقلاني في تعليقه على صحيح البخاري، وكذلك السيوطي في كتابه الجامع الكبير

    حضرة الرسول ﷺ

    يتضح من الأحاديث الآنفة أن الرسول ﷺ حيٌ ومطّلع على أعمال أمته وتدركه ما شاء الله من الصلوات. ولا ريب بأن الرسول ﷺ يستجيب لمن يناديه بقول “يا محمد”. فالرسول ﷺ في حديث رواه أبو هريرة I أن الرسول ﷺ قال فيه عن عيسى S:

    ثم لئن قام على قبري فقال يا محمد، لأجيبنّه. 8رواه أبو يعلى في مسنده 6449، وابن حجر العسقلاني في كتابه المطالب العالية باب علامات الساعات 4628، والحاكم في كتابه المستدرك، كتاب تواريخ المتقدمين من الأنبياء والمرسلين، ذكر نبي الله وروحه عيسى بن مريم صلوات الله وسلامه عليه 4162

    قال الرسول ﷺ أيضا:

    ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام. 9 رواه أبو داوود في سننه، كتاب الحج، باب زيارة القبور 1745

    في حديث آخر، قال الرسول ﷺ:

    إن الله وكّل بقبري ملَكا أعطاه أسماع الخلائق ، فلا يصلي عليَّ أحد إلى يوم القيامة إلا أبلغني باسمه واسم أبيه “هذا فلان ابن فلان قد صلى عليك”. 10رواه البزار في مسنده، مسند عمّار بن ياسر 1274

    عن صاحب الرسول ﷺ، أبو الدرداء I أن الرسول ﷺ قال:

    أكثروا الصلاة علي يوم الجمعة؛ فإنه مشهود، تشهده الملائكة. وإن أحدا لن يصلي علي، إلا عرضت علي صلاته، حتى يفرغ منها. قال: قلت: وبعد الموت؟ قال: «وبعد الموت، إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء، فنبي الله حي يرزق. 11رواه ابن ماجه في كتاب ما جاء في الجنائز، ذكر وفاته ودفنه صلوات الله عليه والسلام 1627

    قال الرسول ﷺ أيضا:

    من صلى علي عند قبري، وكّل الله به ملكاً يبلغني، وكفى أمر دنياه وآخرته، وكنت له يوم القيامة شهيدا أو شفيعا. 12رواه البيهقي في شعب الإيمان 1544:3997

    ذكر كثير من العلماء، كما هو مقتبس من القاضي إياد في كتابه الشافي على سبيل المثال، أنه لا ينبغي قول “زرت القبر” بل قول “زرت النبي ﷺ”. قال الإمام مالك I : “أكره أن يقول الرجل، زرت قبر النبي ﷺ”.

    هذا لأن الضيف إنما يزور من يسمعه ويراه، ويدرك حضوره، ويتعرف عليه ويجيبه. إذن فزيارته ليست زيارة من يقف عند قبره، بل زيارة من هو مرحب به في بيت الرسول ﷺ.

    قال الرسول ﷺ:

    ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة.

    ويظل بيت الرسول ﷺ الشريف بيتا له حتى بعد وفاته.

    نية زيارة الرسول ﷺ

    يستحب كثيرا أن تكون نية هذه الرحلة المباركة منعقدة لزيارة الرسول الكريم ﷺ. ينبغي أن تعقد النية أيضا للتقرب من الله بهذا العمل الصالح، وينبغي أن تعقد النية لزيارة المسجد النبوي والصلاة هناك.

    بعد أن تعقد النية، اكثر من الصلاة على النبي ﷺ. ينبغي أن تصلي على النبي قدر ما أمكن وبكل خشوع أثناء طريقك للمدينة.

    وبما أنك من أتباع أمة الرسول ﷺ، ينبغي أن تحس بشوق ورغبة في نفسك لزيارته والتعبير عن محبتك له.

    ثمة شواهد كثيرة عن الصحابة والتابعين سافروا فيها للمدينة ولم تكن لهم من نية سوى زيارة مرقد الرسول ﷺ.

    أحدها عن بلال بن رباح I الذي بعد رؤيته للرسول ﷺ في المنام، سافر من الشام بنية زيارة الرسول ﷺ:

    وروي في مصادر عديدة أن عمر بن عبدالعزيز I كان من عاداته أن يرسل رجلا على ظهر بعير من الشام لغاية إقراء السلام للرسول الكريم ﷺ على قبره الشريف. 13شفاء السقام

    قال عبدالله بن دينار I:

    رأيت ابن عمر إذا قدم من سفر دخل المسجد فقال: السلام عليك يا رسول الله السلام على أبي بكر السلام على أبي ويصلي ركعتين. 14فضل الصلاة على النبي

    حين ذهب عمر بن الخطاب I إلى بيت المقدس، أسلم كعب الأحبار I العلامة حبر اليهود. وقد سَرَّ ذلك عمر بن الخطاب I وقد طلب منه صحبته للمدينة حتى يقدِّم نفسه على القبر الشريف للرسول ﷺ. قَبِلَ كعب هذه الدعوة ولبّى طلب عمر بن الخطاب I.

    بعد ذهابه للمدينة، طلب أن يؤذن له بالذهاب لدمشق، فقال له عمر I:

    ألا تتحول إلى المدينة؟ فيها مهاجر رسول الله ﷺ وقبره. 15المصنف، عبدالرزاق الصنعاني، الجزء 11، الصفحة 251

    في الطريق إلى المدينة

    المسجد النبوي ليلا

    إذ تستهل رحلتك صوب المدينة المنورة المباركة، ينبغي أن تُكثِر من الصلاة على النبي وتجتهد في قراءتها بكل خشوع وصدق نية. وإن خير الأعمال في هذه الرحلة المباركة هو دوام الصلاة على النبي.

    واجعل سفرك مليئا بالحماسة وزد من حبك وشوقك لرسول الله ﷺ وأنت تُقبل على المدينة. وحتى تزداد شوقا علّك تقوم بـ:

    • قراءة مدائح النبي ﷺ
    • قراءة وتعلّم السيرة النبوية لرسول الله ﷺ.
    • مناقشة حياة النبي ﷺ مع رفقاء السفر.

    ما إن تدخل حدود المدينة المنورة الشريفة لابد أن تنغمس في تذكر النبي ﷺ. وأن تبلغ مشاعر شوقك للنبي ﷺ ذروتها حينئذ.

    عند دخول المدينة، صلِّ على النبي واقرأ هذا الدعاء:

    اَللَّهُمَّ هَذَا حَرَمُ نَبِيِّكَ فَاجْعَلْهُ وِقَايَةً لِي مِنَ النَّارِ وَآمِنَّا مِنْ الْعَذَابِ وَسُوْءِ الْحِسَابِ

    لابد من وضع حُرمة المدينة المنورة في الحسبان وأن تحافظ على تأدبك، ذلك أن المدينة المنورة، وكذا مكة المكرمة، أقدس البقاع على وجه الأرض. حافظ على هذا الوقار بقلب عامر بالخشية منذ بداية وصولك وحتى ساعة رحيلك، واكثر من الصلاة والسلام على الرسول ﷺ. كن مدركا للمنزلة والشأن العظيم للرسول ﷺ على الدوام.

    ما لم تفعل بعد، فإنه ينبغي عليك الاغتسال فور وصولك للمدينة، وارتداء ثياب نظيفة والتطّيب.

    أدب زيارة الرسول ﷺ

    الأدب: يقصد به السلوك الواجب على المسلم التقيّد به. ويمكن تعريفه بأنه شكل من المحبة الصادقة لشخص أو شيء ما. وكلما زادت محبتك للشيء، زاد تأدبك معه. بِذَا فإن الأدب مع الرسول ﷺ، يتحقق بازدياد المحبة له.

    إذا كانت زيارة الرسول ﷺ بعد مماته شبيهة بزيارته أثناء حياته، فإن من النافع تعلّم أدب الصحابة الذين صُقلت ذواتهم حتى ارتقت لأعلى المراتب بفضل صحبة الرسول الكريم ﷺ والتي ملأتهم إنسانية وإيثارا وعطفا وتعطافا وصدقا ومحبة لله.

    أدب الصحابة

    بفرط حبهم العظيم للرسول الكريم ﷺ فإن أدب الصحابة لا يضاهيه أحد. وثمة أمثلة عديدة على مستوى تأدبهم:

    • قال أنس بن مالك I “كان يخرج على أصحابه من المهاجرين والأنصار، وهم جلوس فيهم ابو بكر وعمر، فلا يرفع إليه أحد منهم بصره إلا أبو بكر وعمر ، فإنهما كانا ينظران إليه وينظر إليهما ، ويتبسمان إليه ويتبسم إليهما”. 16سنن الترميذي 3668
    • قال أنس I: ” كان الصحابة يقرعون باب النبي ﷺ بالأظافير (حتى لا يزعجوه)”. 17المستدرك، الحديث 1080
    • قال هند بن أبي هالة J “إذا تكلم أطرق جلساؤه كأنما على رؤوسهم الطير” 18الشفا
    • وفي حديث آخر ” إذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه. ما تنخم نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده” 19صحيح البخاري حديث 189 ، باب البزاق والمخاط ونحوه في الثوب

    بل إن الصحابة تلقوا جُلَّ تعاليمهم وهدايتهم حول التأدب في حضرة الرسول ﷺ مباشرة من الله:

    • في سورة الحجرات، جاءهم أمر ألّا يرفعوا أصواتهم وألّا ينادوا الرسول ﷺ باسمه.
    • في سورة النور، جاءهم أمر أن ينادوه بلين وتواضع. وأُمروا أيضا ألّا ينفضّوا عن الرسول ﷺ دون إذنه.

    حُبُّ الإمام مالك

    كان الإمام مالك I، المعروف بإمام دار الهجرة (إمام المدينة)، إذا ذكر رسول الله ﷺ، يتغيَّر لونه وينحني، حتى يصعُب ذلك على جلسائه. قال مصعب بن عبدالله V:

    كان مالكٌ إذا ذكر النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – يتغيَّر لونه وينحني، حتى يصعُب ذلك على جلسائه، فقيل له يوما في ذلك، فقال: “لو رأيتُم ما رأيتُ لما أنكرتم عليَّ ما ترون. 20الشفا

    قضى الإمام مالك I حياته كلها في المدينة ولم يركب ظهر دابة طيلة حياته في المدينة المباركة. كان يمشي حافيا ويقول: “استحي من الله أن أطأ تربة رسول الله ﷺ بحافر دابة”.

    تأدبك

    حتى تزيد من محبتك وشوقك وتأدبك مع الرسول ﷺ ينبغي أن تسأل نفسك الأسئلة الآتية:

    • هل أعرفه؟
    • هل أعرف منزلته ودرجته؟
    • هل أعي ما فعله لي فيما مضى؟
    • هل أعي ما سيفعله لي يوم القيامة؟
    • هل أعي عِظَمَ شأنه؟
    • هل أعي بكم شرّفه الله به؟
    • هل أعي أفضاله علي؟

    إذا كان من الصعب عليك إجابة هذه الأسئلة، فمن المهم بمكان زيادة معرفتك بالرسول ﷺ قبل زيارتك. سيتيح لك ذلك خلق علاقة معه وتكوين اتصال أكبر به ﷺ.

    قبيل زيارتك، ينبغي عليك استيفاء أدب الظّاهر (مظهرك على سبيل المثال). ولتحقيق ذلك، اغتسل وارتد أحسن الثياب وتطيّب ولتكن ثيابك بيضاء إن كان يوم جمعة وغطِّ رأسك واطلق لحيتك واحرص على أن تكون بأحسن مظهر. ينبغي عليك ذلك في كل مرة تنوي أن تكون في حضرته ﷺ.

    يُسن الاغتسال قبل دخول المدينة المنورة. إن تعذر عليك ذلك، فاحرص على الاغتسال قبيل زيارتك.

    في الطريق إلى المسجد النبوي

    قبل أن تهم بالذهاب للمسجد النبوي، احرص على ألا يشتتك أي شيء قد يشغل بالك. إن كان ثمة أمر طارئ فباشر به وانتهي منه سريعا. لا تشغل نفسك بأي شيء سوى تذكّر الرسول ﷺ.

    توجه للمسجد النبوي بكل وقار وتأدب وتركيز، مع الاستحضار الدائم لحُرمة المدينة الشريفة والسبب من وراء زيارتك. قم بالصلاة على النبي وتصدق للمساكين خلال طريقك.

    ولْتعلم أنه ما من أحد تتسنى له زيارة الرسول ﷺ دون إذن من الله الذي اختارك وفضّلك على كثير من عباده فأعطاك هذا الشرف العظيم. اعلم أنك من ذوي الحظ العظيم أنْ دعاك الله لزيارة حبيبه، حتى يُشرّفك ﷺ.

    اكثر من الصلاة على النبي لمّا يستقر بصرك على القبة الخضراء واعلم أن خير الخلق وسيد الأنبياء يرقد تحت هذه القبة الشريفة.

    يستحسن للنساء الزيارة ليلا.

    دخول المسجد النبوي

    باب جبريل

    يُستحب دخول المسجد النبوي من باب جبريل (الباب الذي كان من خلاله الملك جبريل S يهبط على الرسول ﷺ) ذلك أن سنة الرسول ﷺ كانت الدخول عبر هذا الباب. لكن يجوز لك الدخول من أي باب آخر.

    عند وصولك لباب المسجد، قم بالتحية وانتظر لحظة قبل الدخول – كأنما تستأذن سيدنا ﷺ الدخول إلى بيته.

    ادخل بقدمك اليمنى واقرأ دعاء دخول المسجد المعروف:

    .بِسْمِ اللهِ، اَللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ، اللّٰهُمَّ اغْفِرْ لِي وَافْتَحْ لِي أَبْوَابَ رَحْمَتِكَ

    داخل المسجد النبوي

    بعد الدخول للمسجد الشريف، كن شديد التأدب. لا توجّه تركيزك صوب معمار المسجد الجميل. اكتف بالمشي بكل وقار واحترام، وغض من بصرك. لا تتصرف دون مبالاة ولا ترفع صوتك في المسجد. حاول ألا تتكلم مع الآخرين.

    الروضة

    مدخل الروضة

    اتجه للمكان الواقع ما بين الرسول ﷺ والمنبر، والذي يسمى الروضة. تقع منطقة الروضة في وسط المسجد ويميزها السجاد الأخضر الفاتح والزهري. وقد قال الرسول ﷺ عن هذا المكان الشريف:

    ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة، ومنبري على حوضي 21صحيح البخاري، الحديث: 1195، 1196. صحيح مسلم المجلد 9 الصفحة 161162 (شرح النووي على مسلم) الحديث: 1390، 1391

    وقد قال ﷺ أيضا:

    منبري على ترعة من ترع الجنة 22الإمام أحمد

    هناك تفسيرات عديدة لهذه الأحاديث. لكن قول الجمهور، كما هو قول الإمام مالك I وآخرين كُثُر، هو أن الروضة موضع بعينه من الجنة.

    تحية المسجد

    صلِّ في الروضة ركعتين تحية المسجد، على ألّا تكون في الأوقات المكروهة للصلاة. تستحسن قراءة سورة الكافرين في الركعة الأولى وسورة الإخلاص في الركعة الثانية.

    ملاحظة: إن كان ثمة صلاة جماعة توشك على أن تُقام، انضم لها. فهي ستكفي تحية للمسجد.

    إن لم تجد متسعا هنا، صلّ قريبا من الروضة قدر الإمكان.

    بعد الصلاة، كبّر واحمد الله على هذا الفضل العظيم الذي أنعم به عليك إذ جاء بك للمدينة المُشرّفة ضيفا على الرسول ﷺ.

    يمكنك أيضا أداء ركعتي النافلة أو صلاة الاستخارة وذلك حمدا لله أنْ كتب لك إتمام الحج وأن تكون قريبا من حضرة الرسول ﷺ.

    ادعُ بما شئت من الأدعية فهذا مكان الدعاء فيه مستجاب.

    ملاحظة: يسمح للنساء بدخول الروضة في أوقات معينة خلال اليوم.

    التوجه صوب الرسول ﷺ

    باب السلام

    بعد انتهائك من الصلاة والدعاء، توجه صوب الرواق الكائن ما بين باب السلام وجنات البقيع. ستكون قائما أمام الرسول الكريم ﷺ خلال دقائق معدودات واقفا ببابه أمام حضرته.

    الإمام مالك I كان يُكره للرجل أن يقول “زرت قبر النبي ﷺ” ذلك أنه يحمل معنى أن الرسول ﷺ ميت ولا يسمع، وإذا جاء زائر للرسول الكريم ﷺ حاملا ذلك الظن، فإنه ما كان ليشعر أنه في حضرة الرسول الكريم ﷺ بطبيعة الحال. لم يكن يبغي لنا أن نعتقد بأننا نزور قبر الرسول الكريم ﷺ، بل أننا نأتي إلى حضرته. بِذَا تُستحثُّ فينا مشاعر التعظيم والتوقير لحبيبنا الرسول ﷺ.

    إذ تدخل باب السلام، كن واعيا بحقيقة أنك تطأ الأرض التي تباركت بالرسول ﷺ، وبأهل بيته الطاهرين، وصحابته الأخيار، وتابعيهم، وتابعي تابعيهم ورجال الله الصالحين في الأولين والآخرين. هذه الأرض عينها قد تباركت بجباههم الشريفة الساجدة ليل نهار.

    الرواق الجنوبي للمسجد النبوي تزيّنه أسماء النبي ﷺ

    بعد دخولك من باب السلام، انظر ليمينك وسترى أسماء النبي الكريم ﷺ تلتمع نورا على حائط القبلة حتى باب البقيع.

    نُقشت بعض أسماء النبي ﷺ بالذهب فوق خلفية بنفسجية: محمد، أحمد، محمود، حميد، وحيد، أحيد.

    تابع الصلاة والسلام على الرسول ﷺ حتى تصل عنده. حافظ على تأدبك واخفض بصرك تواضعا. واشعر بصدق الندم على كل الذنوب التي ارتكبت لكن ابق إيمانك راسخا بأن العفو يُنال في حضرة الرسول ﷺ .

    الحجرة الشريفة للرسول ﷺ

    المواجهة

    ما إن تصل للنبي ﷺ سترى ثلاثة شِبَاك من أسلاك مذهبة، بفجوات مدورة في كل واحد منها. يظن كثير من الناس أن الرسول ﷺ يرقد في الشبك الأول، بينما يرقد أبو بكر الصديق I في الشبك الثاني وعمر ابن الخطاب I في الشبك الثالث. وذلك غير صحيح – فجميعهم مدفونون في الشبك الأوسط.

    هناك ثلاث فجوات مدورة في الشبك الأوسط وفجوتان في كل من الشبكين الواقعين على جانبي الشبك الأوسط. تواجه الفجوة الأولى، وهي أكبر الفجوات وأكثرها وضوحا، والواقعة على الجانب الأيسر من الشبك المسلك بالذهب وجه الرسول الكريم ﷺ. ناحية اليمين قليلا، تشير الفجوة الثانية ناحية وجه أبو بكر I والفجوة الثالثة ناحية وجه عمر I.

    قبالة الرسول ﷺ

    قف على بعد بضعة أمتار من الشبك المقابل للحجرة الشريفة، وظهرك تلقاء القبلة، ثم استدر قليلا ناحية اليسار حتى يغدو وجهك مقابلا لوجه الرسول الكريم ﷺ.

    طهر قلبك من كل أمور الدنيا، واستحضر أن عيني النبي الكريم ﷺ متوجهة إليك، وأنه يسمعك ويدرك وجودك.

    قال الإمام الحاج V في كتابه المدخل:

    أما في زيارة سيد الأولين، والآخرين صلوات الله عليه وسلامه فكل ما ذكر يزيد عليه أضعافه أعني في الانكسار، والذل، والمسكنة؛ لأنه الشافع المشفع الذي لا ترد شفاعته ولا يخيب من قصده ولا من نزل بساحته ولا من استعان، أو استغاث به، إذ أنه – عليه الصلاة والسلام – قطب دائرة الكمال وعروس المملكة، فمن توسل به، أو استغاث به، أو طلب حوائجه منه فلا يرد ولا يخيب لما شهدت به المعاينة، والآثار ويحتاج إلى الأدب الكلي في زيارته عليه أفضل الصلاة والسلام.

    قال الملا علي قاري V:

    ولا شك أن الصلاة في الحضور أفضل من الغيبة، لأن الغالب حضور القلب عند الحضرة والغفلة عند الغيبة.

    السلام على الرسول ﷺ

    ينبغي الآن أن تسلم على الرسول الكريم ﷺ بأفضل ما أمكن. هناك طرق عدة للتسليم. بعض العلماء استحسن أشكالا للسلام تتضمن تراكيب وكلمات متنوعة، بينما استحسن آخرون أشكال السلام القصيرة والموجزة.

    أقل ما يمكن قوله هو:

    اَلسَّلَامُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللهِ

    تحرّى عظمة الرسول ﷺ عند قراءة السلام واقرأهُ بالنبرة العادية. لا يجوز أن ترفع صوتك فتلك إساءة للأدب، ولا أن تقرأ السلام بلين زائد. إن أمكن، تصور الرسول ﷺ قائما أمامك في ذهنك وأنت تُقرئه السلام عليه.

    ليس من الواجب حفظ وقراءة صيغة سلام طويلة. إن كنت تفهم كلمات السلام ومعانيها وتشعر أن حنينك وشوقك سيزيدان في حال قرأت سلاما طويلا، فلا بأس بذلك. ما لم، فبدلا من ترديد سلام مطول، اقرأ سلاما قصيرا بملء الشوق والحنين والخشوع والتأدب. احرص على أن يكون السلام الذي تقرأ نابعا من قلبك وروحك.

    أدناه أمثلة لأشكال أخرى للسلام يمكن قراءتها:

    اَلصَّلَاةُ وَ السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللهِ
    صَلَّى اللهُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللهِ
    اَلسَّلَامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النَّبِيُّ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ
    اَلصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَيْكَ يَا سَيِّدِي يَا رَسُولَ اللهِ ❁
    اَلصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَيْكَ يَا سَيِّدِي يَا حَبِيبَ اللهِ ❁
    اَلصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَيْكَ يَا سَيِّدِي يَا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ❁
    وَعَلَى آلِكَ وَأَصْحَابِكَ يَا سَيِّدِي يَا نُورَ اللهِ
    اَلسَّلَامُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللهِ ❁
    السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا خَيْرَةَ اللهِ مِنْ خَلْقِهِ ❁
    اَلسَّلَامُ عَلَيْكَ يَا حَبِيبَ اللهِ ❁
    اَلسَّلَامُ عَلَيْكَ يَا سَيِّدَ الْمُرْسَلِينَ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ❁
    السَّلَامُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِكَ وَأَصْحَابِكَ وَأَهْلِ بَيْتِكَ وَعَلَى النَّبِيِّينَ وَسَائِرَ الصَّالِحِينَ ❁
    أَشْهَدُ أَنَّكَ بَلَّغْتَ الرِّسَالَةَ وَأَدَّيْتَ الْأَمَانَةَ وَنَصَحْتَ الْأُمَّةَ ❁
    جَزَاكَ اللهُ عَنَّا أَفْضَلَ مَا جَزَى رَسُولًا عَنْ أُمَّتِهِ

    بعد قراءة السلام يمكن:

    • قراءة الصلاة الإبراهيمية: ما يُقرأ عند التشهد في الصلاة
    • ترديد شهادة ألا إله إلا الله وأن محمدا ﷺ خاتم الأنبياء
    • شكر رسول الله ﷺ
    • والأهم طلب الشفاعة من الرسول ﷺ

    طلب الشفاعة من الرسول ﷺ

    من عظيم ما فضّل الله به حبيبه الرسول ﷺ أن آتاه الوسيلة للشفاعة لأمته يوم القيامة. والرسول ﷺ وسيلة أيضا للتقرّب من الله في الدنيا. وإنه ليُنتَفَعُ بالدعاء والتوسل لشفاعة الرسول ﷺ حين تقف ببابه، وقراءة الدعاء أدناه:

    يَا رَسُولَ اللهِ، أَسْأَلُكَ الشَّفَاعَةَ وَأَتَوَسَّلُ بِكَ إِلَى اللهِ أَنْ أَمُوتَ مُسْلِمًا عَلَى مِلَّتِكَ وَسُنَّتِكَ

    تذكر طلب شفاعته لأهلك وذويك ومعلميك وصحبك وجماعة المسلمين.

    تحرّز إن مددت يديك بالدعاء وأنت تقابل الرسول ﷺ. فلئن كان ذلك جائزا وفق الشريعة الإسلامية، إلا أنك قد تلقى تعزيرا من السلطات السعودية لقاء ذلك. فالسعودية تتبع مذهب المدرسة السلفية، وهي حركة تختلف في قضّها وقضيضها عن الإسلام السني التقليدي.

    تبليغ السلام نيابة عن الآخرين

    بعد إتمامك الدعاء، إن كان قد طلب منك أحد تبليغ السلام للرسول ﷺ، فلك أن تفعل وفق الصياغة الآتية:

    السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللهِ مِنْ فُلَانِ بْنِ فُلَانٍ

    حيث تستبدل محل فلان بن فلان (أو فلانة بنت فلان) في العبارة أعلاه باسم الشخص متبوعا باسم أبيه، على سبيل المثال السلام عليك يا رسول الله من زيد بن أحمد (لو كان رجل) أو السلام عليك يا رسول الله من زينب بنت أحمد (لو كانت امرأة).

    وإذا كان قد أوصاك بالسلام جمع من الناس تعذر عليك تذكر أسماء كُلٍّ منهم، فلك أن تقول الآتي:

    السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللهِ مِنْ جَمِيعِ مَنْ أَوْصَانِيِ بِالسَّلَامِ

    السلام على أبي بكر

    بعد السلام على الرسول ﷺ وإتمام الدعاء، خذ خطوة لليمين حتى تقابل الوجه الكريم لأبي بكر الصديق I. لك أن تقرأ أحد التحيات التالية:

    السَّلَامُ عَليْكَ يَا أَبَا بَكْرٍ
    اَلسَّلَامُ عَليْكَ يَا خَلِيفَةَ الْمُسْلِمِينَ أَبَا بَكْرِ الصِّدِّيقَ
    السَّلَامُ عَليْكَ يَا أَبَا بَكْرٍ صَفِيَّ رَسُولِ اللهِ وَثَانِيهِ فِي الْغَارِ ❁
    جَزَاكَ اللهُ عَنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ خَيْرًا
    السَّلَامُ عَليْكَ يَا خَلِيفَةَ رَسُولِ اللهِ ❁
    اَلسَّلَامُ عَليْكَ يَا صَاحِبَ رَسُولِ اللهِ فِي الْغَارِ أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيقَ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ ❁
    جَزَاكَ اللهُ عَنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ خَيْرًا

    لك أن تدعو لأبي بكر I وتطلب خير الجزاء له من الله وتشكره على أفضاله، وتتخذه وسيلة مثلما قد اتخذت من الرسول ﷺ.

    السلام على عمر بن الخطاب

    بعد السلام على أبي بكر I خذ خطوة أخرى ليمينك حتى تقابل الوجه الكريم لعمر بن الخطاب I. لك أن تسلّم عليه بأحد ما يلي:

    السَّلَامُ عَليْكَ يَا عُمَرُ
    السَّلَامُ عَليْكَ يَا أَمِيْرَ الْمُؤْمِنِيْنَ، عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ
    السَّلَامُ عَليْكَ يَا عُمَرُ أَعَزَّ اللهُ بِكَ الْإِسْلَامَ جَزَاكَ اللهُ عَنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ خَيْرًا
    السَّلَامُ عَليْكَ يَا أَمِيْرَ الْمُؤْمِنِيْنَ ❁
    السَّلَامُ عَليْكَ يَا عِزَّ الْإِسْلَامِ وَالْمُسْلِمِينَ عُمَرَ بْنِ الخَطَّابِ الْفَارُوْقَ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ ❁
    جَزَاكَ اللهُ عَنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ خَيْرًا

    لك أن تدعو لعمر I وتطلب خير الجزاء له من الله وتشكره على أفضاله، وتتخذه وسيلة مثلما قد اتخذت من الرسول ﷺ.

    السلام على الشيخين

    بعد السلام على عمر I، لك أن تسلّم على أبي بكر وعمر L كليهما بأخذ نصف خطوة لليسار حتى تتوسط قبر الإثنين، ثم قراءة ما يلي:

    اَلسَّلَامُ علَيْكُمَا يَا ضَجِيعَيْ رَسُولِ اللهِ وَرَفِيقَيْهِ وَوَزِيرَيْهِ،
    وَجَزَاكُمَا اللهُ أَحْسَنَ الْجَزَاءِ

    ينبغي أن تَذْكُرَ مآثرهما، وتبدي إمتنانك لهما وتتخذهما وسيلة في دعائك. تذكّر إبلاغهما السلام من الآخرين إن كان هناك من أوصاك بذلك.

    خذ خطوة أخرى لليسار حتى تعود في مقابلة الرسول ﷺ ثانية فيتسنى لك الدعاء مزيدا.

    مشروعية التوسّل

    إن الإعتقاد السائد عند أهل الإسلام السني التقليدي هو جواز دعاء الله من خلال وسائل ووسائط عدة. فالوسيط يسمى “الوسيلة” واتخاذه يسمى “التوسّل”. والتوسّل بعباد الله الصالحين بغية التقرب من الله أو طلب الغوث منه مذكور في الأثر الشريف كما وعند عموم المسلمين على مر العصور. وشفيع الشفعاء عند المسلمين هو الرسول ﷺ. وإنه ليؤسف أنّ هذه الممارسة التعبدية ذات النفع العظيم والتي جرت كعادة ينظر لها اليوم بجهل على أنها شرك بالله. فيما يلي بعض البينات على مشروعية هذه الممارسة.

    هذه الممارسة المُشرّعة مروية في كتب كل من النسائي والترمذي. وقد روى عثمان بن حُنيف I أن رجلا أعمى أتى إلى الرسول ﷺ فقال “يا رسول الله ، ادع الله أن يكشف عن بصري.” فقال الرسول ﷺ “إن شئت دعوت وإن شئت صبرت فهو خير لك” قال “فادعه” فأمره الرسول ﷺ أن يتوضأ فيحسن وضوءه، ويدعو بهذا الدعاء:

    اَللَّهُمَّ إِنِّي أَسْئَلُكَ وَأَتَوَجَّهُ إِلَيْكَ بِنَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَبِيِّ الرَّحْمَةِ ❁
    يَا مُحَمَّدُ إِنِّي أَتَوَجَّهُ بِكَ إِلَى رَبِّي فِي حَاجَتِي لِيَقْضِي لِي ❁
    اَللَّهُمَّ شَفِّعْهُ فِيَّ23الترميذي، المجلد 5، الصفحة 388, الحديث: 3578. ابن ماجه، المجلد 1، الصفحة 441, الحديث: 1385.

    وبشفاعة دعاء الرسول ﷺ كُشف بصر الرجل الأعمى. تُستحب قراءة هذا الدعاء بعد تحية الرسول ﷺ.

    وقد روي عن العتبي V أنه قال “كنت جالسا عند قبر النبي ﷺ، فجاء أعرابي فقال:

    السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللهِ سَمِعْتُ اللهَ يَقُوْلُ “وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللهَ تَوَّابًا رَحِيمًا” وَقَدْ جِئْتُكَ مُسْتَغْفِرًا مِنْ ذَنْبِي مُسْتَشْفِعًا بِكَ إِلى رَبِّي

    ثم انشأ يقول:

    يَا خَيْرَ مَنْ دُفِنَتَ بِالقَاعِ أَعْظُمُهُ ❁
    فَطَابَ مِنْ طِيبِهِنَّ الْقَاعُ وَالْأَكَمُ ❁
    نَفْسِي الْفِدَاءُ لِقَبْرٍ أَنْتَ سَاكِنُهُ ❁
    فِيهِ الْعَفَافُ وَفِيهِ الْجُودُ وَالْكَرَمُ

    ثم انصرف الأعرابي، فغلبتني عيني فرأيت النبي ﷺ في النوم، فقال يا عتبي، الحق الأعرابي فبشره أن الله قد غفر له.” 24تفسير ابن كثير، المجلد الأول، الصفحة 519 (تفسير السورة 4, الآية 64.) الأذكار للنووي، الصفحة 336.

    زيارة الوداع

    حين مغادرتك المدينة، قف متضرعا عند القبر الشريف للرسول ﷺ مرةً أخيرةً. ثم ادعُ بهذا الدعاء قبيل المغادرة:

    اللهم توفني على الإيمان متبعا لسنة نبيك في المدينة واكتب لي أن أدفن في جنة البقيع

    نصائح وإرشادات

    • لا تُضِعِ الوقت خلال إقامتك في المدينة واغتنم قدر ما أمكن من الوقت بالمسجد النبوي. ويحبذ بعضهم أن يقضوا كل وقتهم قريبا من الرسول ﷺ خلال الإقامة في المدينة.
    • استغل وقتك بالصلاة في المسجد وقراءة القرآن والصلاة على النبي ﷺ.
    • كلما مريت بقبر الرسول ﷺ، أكان من خارج أو داخل المسجد النبوي، قف وقم بالسلام عليه قبل أن تمضي في شأنك.
    • كلما وقعت عيناك على القبّة الخضراء، سواء قريبا من المسجد أم بعيدا عنه، تأملها بكل محبة وشوق وقم بالصلاة والسلام على الرسول ﷺ.
    • قم بالتحية عند قبر الرسول ﷺ قدر ما أمكن. فالإمام أبو حنيفة والإمام الشافعي والإمام أحمد X كان مستحبا عندهم زيارة القبر الشريف قدر الإمكان. ولم يستحب الإمام مالك V الإفراط في الزيارة حتى لا تغدو أمرا رتيبا يؤخذ كمسلّم.
    • لا تدر ظهرك للقبر الشريف، أكنت تؤدي الصلاة أم لا، ما لم يكن من ذلك بد.
    • لا تطف حول القبر الشريف أو تسجد له.

    Add comment