• مناسك العمرة

    تتكون العمرة من أربعة أركان. أولها، التبديل لثياب الإحرام قبل الميقات، وصلاة ركعتين واتخاذ النية عند الاقتراب من الميقات، ثم التلبية جهرا مرارا. وثانيها، أداء طواف العمرة حول الكعبة متبوعا بصلاة ركعتين، ويستحب أن يكون ذلك بالقرب من مقام إبراهيم. وثالثها: وجوب سعي الصفا والمروة . وآخرها الحلق ( الحلق ) أو التقصير ( تقصير ) من الشعر والذي به يتحلل من نسك الإحرام ويتمّ العمرة.

    الإحرام

    المقال الرئيسي: الإحرام
    يرجى الرجوع إلى هذه المقالة لمعرفة المزيد عن الإحرام ونواهيه.

    الطهارة

    يجب على المعتمر قبل تبديله إلى ثياب الإحرام، أن يهتم بنظافته الشخصية وذلك بقص الأظافر وإزالة شعر الإبطين والعانة. ثم القيام بالإغتسال وهي سنة مؤكدة لكل من كان ينوي الدخول في نسك الإحرام. فإن لم يستطع الإغتسال، فإن الوضوء يكفيه. ويجوز للرجال التطيّب/التعطّر في رؤوسهم/لحاهم، على ألّا يمسّ منه شيء لباس الإحرام. وينبغي أن يقوم المعتمر بكل ذلك في بيته قبيل رحلة السفر (على افتراض أنه مسافر جوا).

    ثياب الإحرام

    ومن ثم يُبدّل المعتمر ثيابه إلى ثياب الإحرام، والتي بالنسبة للرجال تتكون من ثوبين أبيضين طاهرين من القماش. ويسمى الثوب الذي يُلَفّ حول الخصر ويغطي الجزء السفلي من الجسم باسم الإزار، ويسمى الثوب الذي يُلَفّ كهيئة الشّال على الجزء العلوي من الجسم باسم الرداء. وينبغي أن يغطي الحذاء الكعب والكاحل. بالإضافة إلى أن المذهب الحنفي يقول بوجوب بقاء مشط القدم مكشوفا.

    جدير بالمعتمر ارتداء ثياب الإحرام قبل عبور الميقات المقصود. والأغلب أنه سيسافر بالطائرة إلى المملكة العربية السعودية، لذا يستحسن به التبديل لثياب الإحرام في المطار قبيل المغادرة أو أثناء التوقف إن حصل. على المعتمر إتمام اجراءات السفر أولا ثم تبديل ثيابه في غرفة الصلاة أو في الحمام. ما لم، فإن بوسعه ارتداء الإحرام على متن الطائرة، لكن عليه أن يضع بالحسبان أن حمامات الطائرة عادة ما تكون محدودة من حيث المساحة وقد تكون هناك زحمة ممن ينوون تبديل ثيابهم مع دنو موعد بلوغ الميقات. فإن كان ينوي ارتداء ثياب الإحرام على متن الطائرة، فعليه القيام بذلك قبل ساعة على الأقل من تجاوز الميقات.

    المقال الرئيسي: ميقات

    للمعتمر أن يتأخّر باتخاذ النية إلى حين الاقتراب من الميقات. وينبغي عليه قبل تجاوز الميقات، أن يزيل أي ملابس ما يزال يرتديها وقد تبطل الإحرام، كالجوارب وأغطية الرأس والملابس الداخلية.

    ليس على النساء الالتزام بقواعد لباس معينة. لكن على الملابس أن تكون إسلامية عادية متواضعة بغطاء رأس من أي لون. وينبغي أن يبقى الوجه واليدان مكشوفين، كما ويجوز لها ارتداء الجوارب.

    ملحوظة: إذا كان المعتمر قاصدا المدينة المنورة قبل مكة، فليس عليه الدخول في نسك الإحرام بعدُ. وله أن يفعل ذلك بعد انقضاء إقامته في المدينة المنورة.

    سنة الإحرام

    تُسن صلاة ركعتين قبل الدخول في نسك الإحرام. ويمكن الشروع بها بعد تبديل الثياب في المطار أو على متن الطائرة قبل عبور الميقات شرط وجود مرافق للصلاة على متن الطائرة. وعليه إقامة الصلاة بنية أداء ركعتي سنة الإحرام.

    بما أن المعتمر لم يتخذ نية الدخول في نسك الإحرام بعد، فإن الصلاة جائزة مع تغطية الرأس. وتستحب قراءة سورة الكافرين (سورة 109) في الركعة الأولى وسورة الإخلاص (سورة 112) في الركعة الثانية، مع جواز قراءة غيرها من السور. وحقيق به ألّا يغفل عن الدعاء بعد الصلاة.

    النية

    لابد من اتخاذ نية العمرة في الميقات أو على مقربة منه خلال طريقه إليه. ويستحسن أن يتأخر باتخاذ النية قدر الإمكان، وذلك حتّى لا يقيد نفسه بالمحظورات لفترة أطول من اللازم. ويستحب اتخاذ النية جهرا مع ترديدها في سرّا.

    فيما يلي ثلاثة أمثلة على النية يجوز الجهر بها:

    لَبَّيْكَ اَللَّهُمَّ عُمْرَةً

    اَللَّهُمَّ إِنِّيْ أُرِيدُ الْعُمْرَةَ

    اَللَّهُمَّ إِنِّيْ أُرِيدُ الْعُمْرَةَ فَيَسِّرْهَا لِي وَتَقَبَّلْهَا مِنِّيْ

    التلبية

    بعد اتخاذ النية، على المعتمر الجهر بالتلبية لتوطيد النية والدخول في نسك الإحرام. والجهر بالتلبية واجب في المذهب الحنفي والمالكي. ويعتبر سنة في المذهب الشافعي والحنبلي.

    لابد من التلبية جهرا مرة واحدة على الأقل بعد اتخاذ نية العمرة. وإلا فإن العمرة تبطل!

    منهج السنة في التلبية يقول بالوقوف قليلا عند أربعة مواضع يُستدل عليها بالشرطة. وهي على النحو التالي:

    لَبَّيْكَ اللهُمَّ لَبَّيْكَ – لَبَّيْكَ لَا شَرِيكَ لَكَ لَبَّيْكَ – إِنَّ الْحَمْدَ وَالنِّعْمَةَ لَكَ وَالْمُلْكَ – لَا شَرِيكَ لَكَ –

    المقال الرئيسي: التلبية

    بعد الجهر بالتلبية يدخل المعتمر في نسك الإحرام ويسمى مُحْرِما . وينبغي أن يحرص على معرفة محظورات الإحرام وعدم مخالفة شروطه. وفي حال أتى أحد محظورات الإحرام فإن الكفارة تجب بالفدية أو الصدقة .

    المقال الرئيسي: المحظورات والكفارة

    تستحب الصلاة على النبي والدعاء للنفس وللآخرين بعد الجهر بالتلبية. ويحسن بالمعتمر تكرار التلبية جهرا خلال بقية الرحلة حتى وصوله عند أحد أبواب المسجد الحرام قبيل الشروع بالطواف.

    الحرم المكي

    الحرم المكي هو مكان مقدس يمتد لعدة أميال في جميع الاتجاهات حول المسجد الحرام. ولا يجوز فيه:

    • قطع أو إتلاف العشب أو الأشجار أو أي نوع آخر من النباتات.
    • إيذاء أو قتل الحيوانات البرية. وهذا يشمل إخافة الحمام والطيور الأخرى.
    • حمل الأسلحة.
    • القتال أو التصرف بطريقة تنتهك قدسية هذا المكان.

    ولئن كان من غير الوارد أن يجترئ أحد على تلك الحدود، إلا أنه ينبغي استحضار حرمة مكة المكرمة على الدوام.

    ملاحظة: إذا كان المعتمر ينوي أداء عمرة إضافية لاحقا، فلابد له أن يحرم من خارج حدود الحرم المكي قبل عودته للمسجد الحرام وشروعه بالعمرة. ويحبّ كثيرون الإحرام من مسجد عائشة وهو أقرب الأماكن من المسجد الحرام وأكثرها ملاءمة. كما وتتوفر وسائل نقل بالقرب من المسجد الحرام للوصول إلى هناك.

    دخول مكة

    على المعتمر عند وصوله إلى حدود الحرم ترديد التلبية جهرا وقراءة الأذكار والصلاة على النبي ﷺ. وقراءة الدعاء الآتي مستحبة عند دخول الحرم:

    اللّٰهُمَّ هَذَا حَرَمُكَ وَأَمْنُكَ فَحَرِّمْنِي عَلَى النَّارِ، وَأَمِنِّي مِنْ عَذَابِكَ يَوْمَ تَبْعَثُ عِبَادَكَ، وَاجْعَلْنِي مِنْ أَوْلَ وَاعَلْنِي مِنْ أَوْلَ وَاعَلْنِي مِنْ أَوْلَ وَاعَلْنِي مِنْ أَوْلَ وَاعَلْنِيْأِوْلَ وَاعَلْنِيأَوْلَ وَاعَلْنِي.

    قد يود المعتمر عند نزوله بمكان إقامته في مكة، أن يغتسل أو ينال قسطا من الراحة قبل التوجه إلى المسجد الحرام والشروع بطواف العمرة . وإذا ما قرر الاغتسال، فعليه أن يحرص على عدم استعمال أي من محظورات الإحرام، مثل الصابون المعطر أو الشامبو. ويستحب له أن يكون في المسجد الحرام بأسرع ما أمكن.

    حالما يكون المعتمر جاهزا، فعليه أن يختار ما سيحمل معه من لوازم، مع التحسب لوجود نشّالين متربصين في المسجد.

    نصيحة: يستحسن بالمعتمر أن يحمل حقيبة ذات رباط للأحذية. وأن يجعلها قريبة من متناوله وذلك لاحتمالية ضياعها بسهولة.

    دخول المسجد الحرام

    يسن دخول المسجد الحرام من باب السلام. وقد لا يكون ذلك ممكنا إذ أن السلطات قد تخصص مداخل معينة للمعتمرين. فإن لم يتسنى ذلك، فله أن يدخل من أي باب آخر. وليدخل بقدمه اليمنى أولا ويقرأ دعاء دخول المسجد. وله أن يقرأ أحد أو كلا هذين الدعائين:

    .بِسْمِ اللهِ، اَللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ، اَللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي وَافْتَحْ لِي أَبْوَابَ رَحْمَتِكَ

    أَعُوذُ بِاللهِ الْعَظِيمِ، وَبِوَجْهِهِ الْكَرِيمِ، وَسُلْطَانِهِ الْقَدِيمِ، مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ

    ملاحظة:

    • لا ينبغي أداء تحية المسجد (صلاة تحية المسجد) إن كان ينوي الشروع بالطواف، فإنه يكفيه “كتحية” للمسجد.
    • إن لم ينوي أداء الطواف من فوره، فله أن يؤدي تحية المسجد .
    • يجوز لأي شخص المرور أمام المصلين في المسجد المحرام. لكن ينبغي تجنب أماكن سجودهم.

    المشهد الأول للكعبة

    بعد دخول المُعْتَمِرِ المسجد، فليغضّ من بصره لأسفل حتى يصل لصحن المطاف، وهي المساحة المفتوحة التي يكون فيها الطواف. وحالما يكون متهيأ، فليرفع بصره خاشعا شاخصا حتى يستقر على المشهد الجليل للكعبة المشرفة.

    فليرفع يديه بالدعاء بكل صدق نية وإخلاص حال رؤيته للكعبة المشرفة، فهذا من المواضع التي يكون الدعاء فيها مستجابا. وليستحضر الصلاة على النبي عند الدعاء. فعن عمر بن الخطاب I قال:

    إِنَّ الدُّعَاءَ مَوْقُوفٌ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لَا يَصْعَدُ مِنْهُ شَيْءٌ، حَتَّى تُصَلِّيَ عَلَى نَبِيِّكَ صَلَّى اللّٰهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
    [رواه الترمذي في سننه]

    I كان الإمام أبو حنيفة يغتنم هذه الفرصة فيدعو الله أن يجعله ممن يكون دعاؤهم مستجابا.

    ليقرأ ما يلي ثلاث مرات:

    .اللّٰهُ أَكْبَرُ، اللّٰهُ أَكْبَرُ، لَآ اِلَهَ اِلَّا اللّٰهُ

    وتُسنّ قراءة الأدعية الآتية:

    اَللَّهُمَّ زِدْ أَهْلَ هَذَا الْبَيْتَ تَشْرِيفاً وَتَعْظِيماً وَتَكْرِيماً وَمَهَابَةً، وَزِدْ مَنْ شَرَّفَهُ وَكَرَّمَهُ مِمَّنْ حَجَّهُ أَوْ اعْتَمَرَهُ تَشْرِيفاً وَتَكْرِيماً وَتَعْظِيماً وَبِرّاً

    اللّٰهُمَّ أَنْتَ السَّلاَمُ وَمِنْكَ السَّلَامُ، حَيِّنَا رَبَّنَا بِالسَّلاَمِ.

    فليكثر المعتمر من قراءة الأذكار والدعاء والصلاة على النبي هنا. ويستغل هذه الفرصة قبل الشروع بالطواف، لاسيما إن كانت هذه هي المرة الأولى التي تقع فيها عيناه على الكعبة المشرفة.

    طواف العمرة

    المقال الرئيسي: الطواف

    يشترط لصحة الطواف ما يلي:

    أداء الحجاج طواف الزيارة
    حجيج يؤدون الطواف
    1. أداء الطواف بنفسه.
    2. اتخاذ النية (جهرا أو سرا).
    3. أن يكون الطواف في المسجد الحرام.
    4.  الوضوء والطهارة من كل ما قد يوجب الإغتسال (كالحيض).
    5. ستر العورة .
    6. الشروع بالطواف من الحجر الأسود.
    7. المشي بعكس اتجاه عقارب الساعة.
    8. تجنب الحطيم (منطقة نصف الدائرة خارج الكعبة المشرفة).
    9. الطواف سيرا على الأقدام لمن كان قادرا.
    10. طواف سبعة أشواط.
    11. صلاة ركعتين بعد الطواف.

    الإستعداد

    يشترط للطائف أن يكون متوضئا، وأن يكشف الرجل عن منكبه الأيمن وذلك بإدخال رداء الإحرام تحت منكبه الأيمن وإلقائه على عاتقه الأيسر (الاضطباع).

    نقطة الشروع

    يبدأ الطواف بالحجر الأسود
    يبدأ الطواف بالحجر الأسود

    ليتجه صوب ركن الكعبة حيث يقع الحجر الأسود. وهو الركن الذي يواجه مئذنة واحدة (الأركان الثلاثة الأخرى تواجه مئذنتين). وثمة نور أخضر على الجدار المقابل للكعبة، يشير لموضع بدء الطواف. وهذا هو موضع البدء لكل شوط. ليقف قبيل نقطة الشروع مستقبلا الكعبة.

    النيّة

    كما هو الحال مع أي عبادة أخرى، ليجعل نية الطواف خالصة لله وحده. وله أيضا أن يدعو الله بتيسير وقبول طوافه. ويجزئه قول الآتي:

    اللهم إني أريد طواف بيتك الحرام فيسره لي وتقبّله مني.

    لا يلزم للنية الجهر بها.

    تقبيل أو لمس أو تحية الحجر الأسود.

    رغم ما لتقبيل الحجر الأسود من فضل، إلا أنه لا ينبغي له أذية الآخرين من حوله في سبيل الوصول إليه.

    • التقبيل – إن تأتى له الوصول للحجر الأسود، فليضع يديه عليه، ويخفض رأسه بينها، وليقل: (بِسْمِ اللّٰهِ وَاللّٰهُ أَكْبَرُ) ويقبّله بلين. وقد قال بعض العلماء بفضل تقبيله ثلاثا إن أمكن.
    • اللمس – إن كان قريبا منه وتعذّر عليه تقبيله، فليلمسه بيده ثم ليقبّلها.
    • التحية – إذا تعذّر عليه الوصول إلى الحجر، وهو الراجح، فليسلم من بعيد وذلك بالتوجه شطر الحجر الأسود مباشرة ورفع اليدين إلى مستوى شحمة الأذن (كما يفعل عند التكبير للصلاة). وينبغي أن تكون راحة اليد مقابلة له أيضا، كما لو كان وجهه ويداه على الحجر الأسود ثم ليقل (بِسْمِ اللّٰهِ وَاللّٰهُ أَكْبَرُ). وله أن يقبّل يده إن شاء.

    عند السعي إلى تقبيل أو لمس الحجر الأسود، فمن المهم معرفة أن الأمر قد يكون شديد المشقّة. فغالبا ما يكون هناك تزاحم وتدافع شديد جرّاء الحشود الغفيرة للناس المتجمعين حوله، وهو ما يؤدي أحيانا لوقوع إصابات. ويكاد يستحيل الوصول إلى الحجر الأسود دون الاضطرار إلى شق الطريق بين المتنافسين على الوصول للحجر الشريف.

     ، تستحب قراءة الدعاء الآتي المأثور عن علي I، عند محاذاة الحجر الأسود في كل شوط:

    بِسْمِ اللّٰهِ وَاللّٰهُ أَكْبَرُ، اَللَّهُمَّ إِيمَاناً بِكَ وَتَصْدِيقاً بِكِتَابِكَ، وَوَفَاءً بِعَهْدِكَ ، وَاتِّبَاعاً لِسُنَّةِ نَبِيِّكَ مُحَمَّدْ

    وله أن يقرأ غير ذلك من الأدعية وقتها، مثل التهليل ( لا إله إلا الله ) والصلاة على النبي ﷺ.

    الشروع بالطواف

    ليستدر ليمينه ويشرع شوط الطواف الأول، على أن تكون الكعبة على اليسار منه. وليَسِرْ في عكس اتجاه عقارب الساعة ويتجنب المُضِيّ من حجر إسماعيل . فإن مرَّ به، فلن يحتسب الشوط ويترتب عليه تكراره.

    الرمل

    على الرجال الرمل في الأشواط الثلاثة الأولى، وهو حثّ الخطى مع رفع الساقين بقوة وإخراج الصدر. لكن في حال كان هناك ازدحام، وهو الراجح كلما كان الطائف أقرب من الكعبة، فلا يجب عليه العمل بهذه السنة إلا أن يكون متأكدا من عدم أذية الآخرين أو مضايقتهم. ومن غير الوارد أن يتأتى ذلك خلال أوقات الذروة.

    الذكر والدعاء

    للطائف أن يدعو بما يشاء من الأذكار والأدعية أثناء الطواف. والدعاء عند الطواف مستجاب، لذا فليستغل هذه المناسبة بذكر الله بخشوع وإخلاص. ولعله من غير المستحب القراءة من كتب الأدعية، خاصة إن كان لا يجيد العربية. قال الإمام ابن حبان V :

    تخصيص الدعاء يضيّع حلاوة اللحظة، ذلك أنه بالدعاء المخصص، لا يقوم المرء إلا بترداد الكلمات، في حين أن هذه الشعيرة هي لأي دعاء ولاستذكار الله بخشية وخشوع.

    بِذا حقيق به الدعاء بأية لغة وأي طريقة كانت. وإن رأى الدعاء بأدعية قرآنية ونبوية أثناء بالطواف، فليحرص على حفظها ومعرفة معانيها. وتستحب قراءة القرآن والصلاة على النبي في الطواف.

    الركن اليماني

    الركن اليماني
    الركن اليماني

    عند الوصول إلى الركن اليماني، وهو الركن الذي يسبق الحجر الأسود، فليلمسه بيمينه أو بكلتا يديه إن كان قريبا كفاية وليقل (اللّٰهُ أَكْبَرُ). وإن كان الزحام شديدا، وذلك أرجح، فليكمل دون التكبير أو مد اليد ناحيته.

    تُسنُّ قراءة الدعاء التالي بين الركن اليماني والحجر الأسود:

    رَبَِنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ

    [سورة البقرة 2: 201]

    يَسْتَحِبُّ الإمام الشافعي V قراءة هذا الدعاء طوال الطواف.

    نهاية الشوط عند الحجر الأسود

    تعني العودة للحجر الأسود تمام شوط من الطواف. وليشرع شوطه الثاني باستلام الحجر الأسود كما أسلفنا بقول (اللّهُ أَكْبَرُ). ولابد من التكبير عند الاستلام في جميع الأشواط اللاحقة. ويستلم المعتمر 8 مرات إجمالا خلال الطواف؛ مرة قبل الشروع بالطواف ومرة عند نهاية كل شوط من الأشواط السبعة.

    أثناء الطواف

    ينبغي التوالي في الطواف دون انقطاع بين الأشواط. لكن إن كانت صلاة الجماعة توشك أن تقام، فيجب حينها الانضمام للمصلين ومن ثم استئناف الطواف من حيث توقفّ. ولا يلزمه تكرار الشوط.  وتنطبق هذه الشروط عند الحاجة لتجديد الوضوء.

    إتمام الطواف

    فليتابع على نفس المنوال حتى يتم سبعة أشواط. والاستلام في بداية ونهاية الطواف سنة مؤكدة بينما الاستلام في المرات الستة الأخرى مستحب.

    ليغطي منكبه بالإزار إن كان مضطبعا.

    الصلاة

    مقام ابراهيم
    مقام ابراهيم

    عند إتمامه الطواف فإن المعتمر يصلي ركعتين، ويستحب أن تكون في مكان يجعل فيه المقام الإبراهيمي بينه وبين الكعبة. لكن ينبغي الأخذ بالحسبان أنه بسبب وجود المقام الإبراهيمي داخل صحن المطاف، فإن الطائفين لا يجدون متسعا للطواف إلا حول وفوق المصلين بقرب المقام الإبراهيمي، وهو ما يتسبب بازدحام شديد. فإن لم تتسنى الصلاة هناك نتيجة الزحام، فله أن يصلي بأي مكان من المسجد الحرام.

    تستحب قراءة ما يلي جهرا فيما يقصد المكان الذي ينوي صلاة الركعتين فيه:

    وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى

    [سورة البقرة 2: 125]

    تسن قراءة سورة الكافرين (سورة 109) في الركعة الأولى وسورة الإخلاص (سورة 112) في الركعة الثانية بعد سورة الفاتحة . وليحرص على الإكثار من الدعاء دُبُر الصلاة.

    زمزم

    زمزم متاح في جميع أنحاء الحرم
    زمزم متاح في جميع أنحاء الحرم

    بعد إتمام المعتمر الصلاة والدعاء، فليشرب حاجته من ماء زمزم المتوفر حول منطقة الطواف ومن نوافير وموزعات المياه المختلفة في المسجد الحرام . وقد غُطِّيَت فتحة بئر زمزم القديم لإتاحة متسع أكبر للطواف.

    قال النبي ﷺ: ماء زمزم لما شرب له. قبل شرب ماء زمزم، فلينوي أن يكون شرابه وسيلة لتحقيق الرجاء، سواء أكان ذلك صحة البدن، أو النجاح في الدنيا، أو الوقاية من بلاء القبر. يستحب عند شرب الماء الوقوف واستقبال الكعبة وقول بسم الله والتمهل ثلاثا لالتقاط النفس وقول الحمد لله عند الانتهاء. كما ويجوز له أن يمسح به وجهه وبدنه. وله أن يقرأ الدعاء التالي بعد الشرب:

    اللّٰهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ عِلْمًا نَافِعًا وَ رِزْقًا وَاسِعًا وَ شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ

    وله أيضا أن يقرأ أي دعاء غيره إن شاء، فهذا محل آخر يكون الدعاء فيه مستجابا.

    الملتزم

    يتشبث الحجاج بجدران الكعبة المشرفة
    يتشبث الحجاج بجدران الكعبة المشرفة

    بعد أن يفرغ المعتمر من شرب ماء زمزم، فإن له أن يتجه إلى الملتزم، وهي المنطقة الواقعة بين الحجر الأسود وباب الكعبة المشرفة.

    يكاد يستحيل الوصول إلى الملتزم خلال موسم الحج بسبب الجموع الغفيرة التي تحتشد. لكنه ممكن أحيانا في غير ذلك من أوقات السنة.

    إن تسنّى له الوصول إلى الملتزم، فليرفع بيديه فوق رأسه ويتشبث بالحائط ويضغط بصدره ووجنتيه عليه. فإن تلك من سنن النبي ﷺ ويعد هذا مكانا آخرا يكون الدعاء فيه مستجابا، فحقيق به أن يطيل الدعاء هنا.

    إن تعذر عليه الوصول إلى الملتزم بسبب الزحام، فإن له أن يستقبله ويدعو من بعيد.

    السعي

    المقال الرئيسي: السعي

    يسنُّ أن يشرع المعتمر بالسعي عقب الطواف مباشرة، لكن له أن يستريح إن رأى حاجة لذلك. إن أعياه التعب بعد الطواف أو شعر بألم في قدميه، فإن له أن يأخذ قسطا من الراحة حتى يستعيد نشاطه. وليضع في الحسبان أنه سيقطع أكثر من ثلاثة كيلومترات خلال السعي، لذا فإن عليه التأكد من أن عنده ما يكفيه من النشاط لإكمال الشعيرة قبل الشروع بها.

    يشترط لصحة السعي ما يلي:

    1. السعي بنفسه.
    2. الدخول في الإحرام قبل البدء بالسعي.
    3. البقاء على الإحرام حتى إتمام السعي.
    4. السعي في الوقت الصحيح.
    5. السعي بداية بالصفا وانتهاء بالمروة.
    6. السعي عقب الطواف.
    7. السعي على الأقدام، إلا إن يكون له عذر.
    8. السعي سبعة أشواط.
    9. قطع كامل المسافة بين الصفا والمروة.

    استلام الحجر الأسود

    يسن للمعتمر استلام الحجر الأسود مرة أخيرة قبل السعي. وتكون تلك هي المرة التاسعة، بعد مرات الاستلام الثمان أثناء الطواف.

    في حال نسي هذا الاستلام أو وجد مشقّة في العودة إلى خط الحجر الأسود بسبب الزحام أو التعب فله أن يتركه. لكن الاستلام مجزئ من أي مكان آخر في المسجد الحرام، طالما كان مستقبلا الحجر الأسود.

    التوجه إلى الصفا

    علامة الصفا

    لافتة توضح مكان الصفا

    فليتجه نحو علم الصفا داخل المسجد الحرام والمحاذي لاتجاه الحجر الأسود. ثمة علامات تدل على مكانه. وفيما يتجه صوب الصفا، يسنّ له قراءة ما يلي:

    ِإِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللّٰهِ

    [سورة البقرة 2: 158]

    ثم ليقل:

    أَبْدَأ بِمَا بَدَأَ اللهُ بِهِ

    ينبغي قراءة الدعاء مرة واحدة وحسب قبل السعي، لا مع بداية كل شوط.

    علم الصفا مغلقة الآن

    علم الصفا مغلقة الآن

    الدعاء في الصفا

    عند وصوله لعلم الصفا، فليستقبل الكعبة وليرفع يديه بالدعاء. وقد تتعذر رؤية الكعبة، لذا عليه أن يقدر مكانها ويستقبلها. ولا ينبغي رفع اليدين إلى شحمة الأذن أو الإشارة ناحية الكعبة كما كان يفعل في الطواف. وله أن يكبّر (الله أكبر) ويهللل ( لا إله إلا الله ) ويصلي على النبي ﷺ.

    تُسن قراءة الدعاء الآتي:

    اللّٰهُ أَكْبَرُ، اللّٰهُ أَكْبَرُ، اللّٰهُ أَكْبَرُ، وَلِلّٰهِ الْحَمْدُ

    لَآ إِلٰهَ إِلاَّ اللّٰهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ، يُحْيِي وَيُمِيتُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيٍْ قَدِيرٌ

    لَآ إِلٰهَ إِلَّا اللّٰهُ وَحْدَهُ، اَنْجَزَ وَعْدَهُ وَنَصَرَ عَبْدَهُ وَهَزَمَ اَلْأَحْزَابَ وَحْدَهُ

    وله أن يدعو بما يشاء عقب هذا الدعاء. وليقرأ الدعاء ثلاث مرات، ويقرأ أدعيته الخاصة بين كل مرة، كما هي سنة النبي ﷺ.

    التوجه إلى المروة

    ليتجه من الصفا إلى المروة. وسيجد فيما بين الصفا والمروة مجموعتين من القناديل الخضراء الوضّاءة، تبعد كل واحدة عن الأخرى 50 مترا تقريبا، وهي تشير إلى المسافة التي قطعتها هاجر للوصول إلى أرض مرتفعة. وتُعرف هاتان العلامتان باسم (الميلين الأخضرين). ويسنُّ للرجال بين هذين الميلين الرمل بإسراع الخطى بينما على أن النساء مواصلة المشي كما كن.

    أضواء خضراء
    تشير القناديل الخضراء الوضّاءة للمكان الذي جرت فيه هاجر للوصول إلى أرض مرتفعة

    الذكر والدعاء

    لا يوجد ذكر أو دعاء مخصص لقراءته أثناء السعي، لذا فإن له أن يقرأ أي ذكر أو دعاء يشاء وكذا الصلاة على النبي ﷺ.

    الدعاء في المروة

    عند الوصول إلى علم المروة، فليستقبل الكعبة، وليرفع يديه بالدعاء مكررا نفس الدعاء الذي قرأه في الصفا.

    بهذا يكون قد اكتمل شوط السعي. وتعتبر العودة إلى الصفا شوطا ثانيا.

    نهاية السعي

    فليكرر ذلك حتى يكمل سبعة أشواط، وعندئذ ينبغي أن يكون عند علم المروة.

    علامة تشير إلى نهاية السعي

    الدعاء والصلاة

    يستحب الدعاء مرة أخيرة هنا كما وصلاة ركعتين نافلة المسجد الحرام بعد السعي.

    مغادرة الحرم

    عند الخروج من المسجد الحرام فليخرج بقدمه اليسرى ويقرأ الدعاء التالي كما في سنة النبي عند الخروج من المسجد:

    بِسْمِ اللهِ وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَّامُ عَلَى رَسُولِ اللهِ، اَللَّهُمَّ إَنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ

    الحلق أو التقصير

    ينبغي الأخذ من الشعر إما بحلقه أو قص شبر منه على الأقل ( التقصير ) بعد السعي، حتى يتحلل من الإحرام ويتم بذلك العمرة. والأفضل للرجل حلق رأسه كاملا.

    يجوز للمرأة قص شعرها فقط.

    ثمة عدد من صالونات الحلاقة المرخصة في مكة المكرمة، والتي تكون مفتوحة على مدار اليوم وتغلق أبوابها فقط في أوقات الصلاة عموما. وتوجد العديد من صالونات الحلاقة في أبراج زمزم ومجمع هيلتون للتسوق وأبراج الصفوة. كما أنه سيرى العديد من الحلاقين الموجودين خارج باب المروة بعد الانتهاء من السعي.

    في المقابل، فإن له أن يحلق شعره أو يقصر منه بنفسه للتحلل من الإحرام.

    العمرة مباركة!

    بات المعتمر الآن متحللا محظورات الإحرام وله أن يبدل ثيابه إلى الملابس العادية. إن كان ينوي القيام بعمرة أخرى، فعليه السفر إلى حدود الحرم للدخول مرة أخرى في نسك الإحرام. ويختار معظم المعتمرين الإحرام من مسجد عائشة وهو أقرب الأماكن من المسجد الحرام وأكثرها ملاءمة. وتتوفر سيارات الأجرة بالقرب من المسجد الحرام.

    Add comment